شئ للوطن م.صلاح غريبة – مصر

36

شئ للوطن
م.صلاح غريبة – مصر

ghariba2013@gmail.com

تسابيح …. الصعود إلى الهاوية

الآلة الإعلامية الضخمة المنتشرة هذه الأيام، وعلى اثر ظهور بوادر ونتائج انتصارات الجيش في امدرمان وكردفان وغيرها من البقاع، أخذت الالة الاعلامية ومحتوياتها، تتصاعد بصورة متزامنة مرصودة ولها في ذلك أجهزتها ورجالا ومخابراتها ودعمها اللوجستي والمالي واستغلال تغافل وسذاجة البعض من المواطنين.
مقاطع فيديو ملفقة وصور من زمن الاعلام المزيف العميق، وحتى ولو صادقة، ولكن الزمان ليس ذات الزمان والمكان ليس ذات المكان، والهدف من إعادة نشرها هو مزيد من البلبلة وفقد الثقة في الجيش ورجالاته ومصداقيته والالتفاف حول الانتصارات، باشاعات مغرضة أو تشتيت وصرف الأنظار وتبخبيس أدوار الجيش وانتصاراته، والمستنفرين وأصحاب الحس الوطني والكرامة الصادقة.
سقوط المذيعة الالمعية (تسابيح مبارك) في فضائية مشهورة بعالميتها، فضائية سكاي نيوز وإعادة نشر مقطع فيديو، قديم ولا علاقة له بالسودان والاستعانة بما نشر في صحيفة السوداني سيئة السمعة والتي تتبع للدعم السريع ولسان حاله.
استمعت لتسابيح عدة مرات وحواراتها ومقاطعتها المتعددة المتعمدة لمحاوريها، ومحاولة فرض آرائها أو آراء أرباب نعمتها، وتأكد لي إصرارها على تشتيت الجهود وإساءة الظن بالجيش، بمحاولة إثبات أن بين أفراده مجموعات إرهابية بعينها، وهي تقصد وتصر على ذلك، في إشارة ضمنية إلى تواجد بعض الإسلاميين في مناصرتهم لمعركة السودان، جنبا إلى جنب مع الجيش.
ولا أرى ضير في مساندة كتائب أو مجموعات أو خبرات أو استشارات تحسب لأي جهة سودانية معتدلة في حرب الكرامة الحالية، وهذا من حقهم ومن واجبهم وبخاصة واجب الكرامة الرجولي والذي يتطلب دفاعهم عن وطنهم وأعراضهم وارضهم وحتى عن دينهم ومعتقداتهم وهذه من متطلبات حقوق الإنسان والأعراف المجتمعية.
أما تسابيح والتي أدرك الجميع الان، ومن قبل وذلك منذ معاركها الأبوية مع والدها، أدرك هويتها وإصرارها على التشكيك في ولاءات الجيش وتشكيلاته المختلفة و انتماءاته القومية ومحاولة زجه في ولاءات عقدية بعينها، فلها مقعدها من مزبلة التاريخ والإعلام والسودانية، هي وأمثالها ومناصريها وداعمي تواجد الدعم السريع وتشجيع انتهاكاته وتعدياته الإنسانية والأخلاقية.
أما التساؤل عن عدم تواجد الجيش في كل بقاع السودان، فهذا أمر مستحيل لاتساع رقعة السودان، ولان للجيش استراتيجيات عسكرية ومواقيت وأزمنة، بجانب أن هنالك جهات داعمة ومساندة ومنها الاستخبارات العسكرية والأجهزة الأمنية المختلفة، ولنا قادة أفذاذ، في وضع الخطط الداعمة لهزيمة الأعداء واسقاطهم وكشف الطابور الخامس ومناصري العداء.
السودان بخير وجيشنا بخير، والانتصارات مرحلة وقت وتحتاج لعزيمة الرجال وثقتهم وتعاونهم واستنفارهم وعدم تخازلهم أو استماعهم وتابعيهم للإعلام السالب وإعلام التزييف العميق، والاستعانة من قبل ومن بعد بسلطان القوى العزيز الجبار ناصر الحق وهازم الباطل سبحانه وتعالى.

Leave A Reply

Your email address will not be published.