سيدي كرير مصري للبتروكيماويات يشكل تحالفا لاستيراد غازي أميركي

16

سيدي كرير مصري للبتروكيماويات يشكل تحالفا لاستيراد غازي أميركي

بواسطة محمود حمدان
فريق عمل فوربس الشرق الأوسط
01 يوليو 2024

سيدي كرير مصري للبتروكيماويات يشكل تحالفا لاستيراد غازي أميركي

شركات الاسهم المصرية تسعى إلى تأمين تدفقات الغاز الطبيعي. مصدر
الصورة: Red ivory / Shutterstock

تشكل شركة سيدي كرير الطبيعي لكيماويات (سيدبك) في مصر تحالفًا أطرافًا كيت لاستيراد غاز صخري أمريكي لسد النقص في شريط الغاز الذي أجبر عدة مصانع للكيماويات على وقف الإنتاج مرتين الشهر الماضي.

وذكر سيدبك في إفصاح للبورصة اليوم أنها ستملك حصة 25% في شركة يبلغ رأسمالها 663 مليون دولار سيجري بناؤها هذا العام من خلال تحالف لاستيراد الغاز الصخري الأميركي.

ولهذا السبب، قرر سيدي كرير واحدة من عدة شركات كبرى في قطاع الضوء والكيماويات اضطرت إلى وقف الإنتاج بعد ظهور آثار في تقليص الغاز، وتزامن ذلك مع اتفاق أزمة نيودلهي الكهربائية التي يعاني منها المصريون منذ العام الماضي بسبب زيادة استهلاك الطاقة في الصيف ونقصها.

رتب
وتشمل التحالفات الشركة المصرية لإنتاج الايثيلين ومشتقاته (إيثيدكو) وشركة جاما للإنشاءات بحصة 25% لكل منهما، إلى جانب الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات (ايكم) بحصة 15% والشركة المصرية للغازات الطبيعية (غاسكو) بحصة 10% المتبقية.

وجاء في الإفصاح أن رأس المال سيجري توفيره “على 3 مراحل بنسبة تدبير 40% عبر المساهمين و60% عبر القروض البنكية حسب المخطط”.

وتقلصت فاصل الغاز الطبيعي الذي يساعد مصر في توليد الكهرباء في الوقت الذي يتزايد فيه عدد السكان المعماريين إلى زيادة الطلب على الكهرباء، ويؤدي استخدام أجهزة التكييف إلى استهلاك الكهرباء عند ارتفاع درجة الحرارة.

وقال رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي الشهر الماضي إن مصر تحتاج إلى استيراد ما قيمته نحو 1.18 مليار دولار من الغاز الطبيعي ووقود النفط لإنهاء أزمة انقطاع الكهرباء التي تتفاقم بسبب موجات الحر المتعاقبة.

وقالت شركة أبو قير للأسمدة، وهي شركة مصرية أخرى توقفت عن الإنتاج بسبب النقص في إمدادات الغاز الطبيعي، إنها ستتحول جزئيا إلى إمدادات الهيدروجين.

إنتاج الغاز
في سياق ذي صلة، نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر عن متحدث باسم وزارة البترول قوله إن إنتاج البلاد من الغاز يبلغ حاليا 5.7 مليار قدم مكعب يوميا.

وأشار إلى: “تم التوافق على 21 شحنة من المسس الغازي ستصل إلى مصر خلال فصل الصيف بالإضافة إلى ضبط وشحنات أخرى من المازوت”.

وأفاد المتحدث باسم الوزارة بأن أول شحنة غاز وصلت اليوم الاثنين، و”يتم تفريغها حاليا لإمداداتها في الشبكة القومية للغازات”.

وطرد: “مع الأسبوع الثالث من شهر يوليو، ستكون الأمور منضبطة وما يهم مخزون الشبكة الوطنية للغازات كافيا”.

وقد قامت مصر في يونيو/حزيران الماضي بشحن 20 طنًا من الغاز الطبيعي المسال في أكبر عملية شراء للوقود لذلك تم تصديره بحرًا، بهدف تغطية الطلب الكبير في الصيف من يوليو/تموز حتى سبتمبر/أيلول.

بواسطة
محمود حمدان
فريق عمل فوربس الشرق الأوسط
مهندس صحفي في موقع فوربس الشرق الأوسط، يتمتع بخبرة من خلال وجود وكالات متخصصة وموقع ومواقع مخصصة ومنصات عربية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.