ولاية الخرطوم تشرع في تنفيذ مشروع البوابات الحدودية وحماية شارع النيل الغربي من السيول وبلاغات ضد التعدي على الأراضي

17

ولاية الخرطوم تشرع في تنفيذ مشروع البوابات الحدودية وحماية شارع النيل الغربي من السيول وبلاغات ضد التعدي على الأراضي

الخرطوم29-6-2024م(سونا)


في الوقت الذي تخوض فيه ولاية الخرطوم حرب الكرامة وتقديم الخدمات لمواطنيها إتجهت شمالا الى حدودها مع ولاية نهر النيل لإستئناف مشروعها باقامة بوابات على حدودها مع الولايات مرتبطة بمجمعات خدمية وفقا لمخرجات المخطط الهيكلى باقامة مراكز حضرية خدمية في الأطراف.
حيث وقف والي الخرطوم الأستاذ أحمد عثمان حمزة اليوم على رأس وفد عال من المختصين على موقع البوابة عند حدود ولاية نهر النيل
ورافق الوالي الامين العام المكلف لديوان الحكم المحلي الأستاذ إيهاب هاشم اسماعيل والمدير التنفيذى لمحلية كرري أحمد المصطفى علي ومدير عام الأراضي مولانا أحمد يحي ومدير هيئة الطرق والجسور ومصارف المياه مهندس مختار عمر صابر ومدير عام المساحة ومدير التخطيط وممثل المساحة العسكرية.
وتم من خلال الزيارة الإتفاق على موقع البوابة الحدودية والموقع المقترح لاقامة المجمع الخدمي والذي يضم محطة وقود واستراحة ومركز تسوق ومطاعم ودورات مياه
وتقرر البدء فورا في تصميم المشروع والشروع في تنفيذه.
في السياق وقف والي الخرطوم ومرافقوه على اعمال الخريف وذلك من خلال العمل الذي يجري تأهيل في مزلقانات طريق النيل الغربي عند منطقة الوادي الأخضر وسبق هذه المرحلة اعادة تأهيل ٤ مزلقانات أخري عند تقاطع الخيران مع مسار الطريق واكد الوالي أهمية إكمال هذه الاعمال قبل الخريف حتى لا يتعرض الطريق للجرف بسبب السيول خاصة وأن الطريق يربط الولاية بولايات الشمال والشرق وتمر به حركة الآليات الثقيلة كما وجه الوالي باكمال صيانة متبقي الطريق.
في الاثناء توقف والي الخرطوم عند محطة توزيع البنزين بالريف الشمالي ووقف على الاجراءات المتبعة لضمان استخدام الوقود للاستهلاك الشخصي دون المتاجرة به ووجه بتسريع الاجراءات ومعالجة تكدس العربات علما بان التكدس يحدث في يوم وصول الوقود وتحصل المركبار على حصتها بكل يسر في الايام التالية.
فيما شدد الوالي بإزالة المباني التي يجري تشييدها في مناطق الريف الشمالي دون الحصول على تراخيص من السلطات المختصة وادت الهجمة الشرسة الى الزحف على حرم الشارع وشرعت السلطات المختصة بفتح بلاغات في الافراد والجهات التي تقوم بتشييد المباني عشوائيا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.