ثلاث عادات يمكنها زيادة مرونتك في مواجهة المواقف الصعبة

11

الأحد، 5 مايو 2024

ثلاث عادات يمكنها زيادة مرونتك في مواجهة المواقف الصعبة

– AFP
كلما كنت أكثر مرونة من الناحية العقلية، كلما تمكنت من التعافي بسرعة أكبر من التحديات أو أصبحت قادراً على الاستمرار في مواجهتها، وفقاً لعالم النفس في وارتون، آدم غرانت.

تساعدك هذه السمة على تحمل المخاطر بشكل أكثر ذكاءً، والتغلب على الإرهاق في العمل، وعيش حياة أكثر سعادة. وبدونها، يمكنك بسهولة أن تتعثر في مشاكلك وتقع في حالة ذهنية سلبية.

يستغرق بناء المرونة وقتاً، لكن العثور على طرق لتعزيز الصحة والتفكير الصحي والتواصل مع الآخرين يمكن أن يساعدك على تعزيز قدرتك على التكيف والمرونة العقلية، وفقاً لجمعية علم النفس الأميركية.

فيما يلي ثلاث عادات يمكن أن تساعدك على أن تصبح أكثر مرونة، بحسب تقرير لـ CNBC، كما يقول الخبراء:

1- إنشاء روابط اجتماعية
إذا كانت طريقة مواجهتك المعتادة للتوتر هي الابتعاد عنه أو الانغلاق عليه، فأنت لست وحدك. لكن المرونة تدور حول إيجاد طرق للتغلب على ضغوطات الحياة والتعلم منها، ويمكن لإنشاء روابط اجتماعية أن يساعد في ذلك.

كتب المدرب التنفيذي والمؤلف غيسون شين لـ CNBC في مارس/ آذار: “المواجهة أو الهروب – هي الاستجابة المعروفة لدى الجميع للتوتر والتي يمكن أن تحدث عندما نواجه تهديداً محتملاً”. “لكن علماء الاجتماع اكتشفوا استجابة مختلفة للتوتر ولا تقل أهمية تسمى ‘الاعتناء والصداقة’، والتي تتضمن البحث عن الاتصال بالآخرين عندما تواجه موقفاً صعباً”.

ولتنمية هذه الطريقة، يوصي شين بتجربة هذه الأنشطة:

– قم بجدولة محادثات مع الأصدقاء أو العائلة لمناقشة الموقف الصعب، أو ببساطة تحسين حالتك المزاجية.

– انضم إلى مجموعة دعم حيث يمكنك مناقشة مشكلاتك بعمق مع الأشخاص الذين قد يواجهون ظروفاً مماثلة.

– إعطاء شخص ما عناق. يعزز هذا الإجراء المواد الكيميائية “السعيدة” مثل الأوكسيتوسين والإندورفين، والتي يمكن أن تساعد في تهدئتك في مواجهة التوتر.

2- استراحة رقمية
يمكن أن يكون المحتوى الموجود على TikTok وInstagram وFacebook وسيلة إلهاء لطيفة. ويمكن أن يسبب أيضاً تحديات متعلقة بالصحة العقلية مثل القلق والاكتئاب وتدني احترام الذات وزيادة العزلة أو الشعور بالوحدة، بحسب التقرير.

لبناء المرونة، خذ استراحة رقمية بين الحين والآخر، كما يقول أستاذ العلوم الإنسانية بجامعة بنسلفانيا، غاستن ماكدانيال.

أمضى ماكدانيال ما يقرب من عام في العيش كراهب، ووجد أن الحد من الاستخدام الرقمي يمكن أن يساعدك على تصفية ذهنك ويجعلك متاحاً أكثر للتواصل الشخصي الهادف – وكلاهما يمكن أن يساعدك على تعزيز مرونتك.

3- مساعدة الآخرين
القيام بأعمال خدمية لأشخاص آخرين، مثل العمل التطوعي، يمكن أن يساعدك على بناء المرونة العقلية والعثور على المجتمع، حسبما أشارت Mayo Clinic في منشور على مدونة العام الماضي.

التفكير في التجربة بعد ذلك يمكن أن يوضح لك تأثير عملك ويساعدك على الحفاظ على الحافز، وفقًا لغرانت. نصيحته بسيطة: احتفظ بمذكرة لمساهماتك للآخرين.

وجد غرانت أن أسلوب كتابة اليوميات فعال بعد إجراء دراسة مع مجموعتين من الموظفين. كتبت إحدهما عما كانت المجموعة ممتنة له كل يوم، وكتبت الأخرى عن ثلاث طرق ساعدت المجموعة بها الآخرين كل يوم.

قال غرانت لـ CNBC في عام 2017: “ما عزز المرونة حقاً هو التركيز ليس على المساهمات الواردة من أشخاص آخرين، بل على المساهمات المقدمة لأشخاص آخرين”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.