تونس تحتضن “نصرة فلسطين” في الدورة 24 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون: حدثٌ ثقافي وإعلامي ضخم يجمعُ نخبة الإبداع العربي

27

تونس تحتضن “نصرة فلسطين” في الدورة 24 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون: حدثٌ ثقافي وإعلامي ضخم يجمعُ نخبة الإبداع العربي

تونس: اخبار وادي النيل
23 يونيو 2024:

تُطلّ علينا مدينة الثقافة بالعاصمة التونسية، خلال الفترة من 25 إلى 29 يونيو الجاري، بثوبٍ ثقافي وإعلامي مُبهر، وذلك باحتضانها فعاليات الدورة 24 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون، الذي يُقام تحت شعار “نصرة فلسطين”.
مهرجانٌ يجمعُ الإبداعَ العربي:
يُعدّ المهرجان، الذي تنظمه اتحاد إذاعات الدول العربية، بمثابة منارةٍ ثقافية وإعلامية تُضيءُ سماء تونس، حيث يجتمعُ تحت سقفها نخبةٌ من المبدعين وصناع الإعلام من مختلف أنحاء الوطن العربي.
مسرحٌ للإنتاجات المُتميّزة:
يُتيحُ المهرجانُ منصةً مثاليةً لعرض أفضل الإنتاجات الإذاعية والتلفزيونية العربية، والتي تتنافسُ ضمن فئاتٍ مُتنوّعة، مثل البرامج الإخبارية، والبرامج الدرامية، والبرامج المنوّعة، والبرامج الإذاعية.
حواراتٌ تُثري النقاشَ الإعلامي:
تُقامُ على هامش المهرجانِ العديدُ من الندواتِ والحواراتِ التي تُثري النقاشَ حول مختلف القضايا الإعلامية الراهنة، وتُسلطُ الضوءَ على دور الإعلام العربي في دعم القضايا العادلة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
نافذةٌ على أحدث التقنيات:
يُتيحُ المهرجانُ للمشاركين والزائرين فرصةً للاطلاع على أحدث التقنيات والخدمات الإعلامية، ومنتجات الشركات المتخصصة في مجال الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني، وذلك من خلال المعارض المُقامةِ على هامش الفعاليات.
عروضٌ فنيةٌ تُضفي رونقًا ثقافيًا:
تُضفي العروضُ الفنيةُ والثقافيةُ المُتنوّعةُ رونقًا خاصًا على فعاليات المهرجان، وتُتيحُ للجمهور الاستمتاع بتجربةٍ ثقافيةٍ ثريةٍ تُثري الروحَ وتُنعشُ الذهن.
دعمٌ للقضية الفلسطينية:
يُكرسُ المهرجانُ هذه الدورةَ لدعم القضية الفلسطينية، حيث تُقامُ فعالياتٌ خاصةٌ تُسلطُ الضوءَ على معاناة الشعب الفلسطيني، وتُبرزُ نضالهُ السلميّ من أجل الحرية والاستقلال.
مشاركةٌ واسعةٌ من مختلف الدول العربية:
تُتوقّعُ مشاركةٌ واسعةٌ من مختلف الدول العربية في المهرجان، حيث تمّ تأكيد مشاركة أكثر من 200 مؤسسة إعلامية من 22 دولة عربية.
منصةٌ لتطوير الإعلام العربي:
يُعدّ المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون منصةً هامةً لتطوير الإعلام العربي، وتعزيز التعاون والتبادل بين مختلف الدول العربية. كما يُساهمُ المهرجانُ في نشر الثقافة العربية، وتعزيز الهوية العربية المشتركة.
ختامًا:
تأتي استضافةُ تونسَ للدورة 24 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون لتُؤكّدَ على مكانتها الرائدة في مجال الإعلام العربي، والتزامها بدعم القضايا العربية العادلة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
مُشاركةٌ إعلاميةٌ واسعة:
تُتيحُ الصفحةُ الرسميةُ للمهرجانِ على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” فرصةً للراغبين في مُتابعةِ آخر أخبارِ المهرجان وفعالياته، والتعرف على المُشاركين فيه، والتفاعل مع المنشوراتِ المُتعلّقةِ به.
مهرجانٌ يُثري المشهدَ الثقافي العربي:
لا شكّ أنّ الدورة 24 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون ستُثري المشهدَ الثقافي والإعلامي العربي، وستُساهمُ في تعزيز التعاون والتواصل بين مختلف الدول العربية، ممّا يُبشّرُ بمستقبلٍ واعدٍ للإعلام العربي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.