بيان مهم حول البيان الختامى لمؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية القاهرة

16

بسم الله الرحمن الرحيم
سلطنة دارمساليت
مكتب السلطان

بيان مهم
حول البيان الختامى لمؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية القاهرة

يقول المولى عز وجل في محكم تنزيله: ( الَّذِينَ قالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزادَهُمْ إِيماناً وَقالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ) صدق الله العظيم
في البدء نثمن جهود جمهورية مصر العربية الشقيقة حكومةً وشعبا في دورها اللامحدود تجاه قضية السودان وحفاوة إستقبالها للشعب السودانى الذى فر من ويلات الحروب، ولا سيما مساهمتها في وأد الحرب الذى دمر البلاد، ودعوة المكونات السودانية لإقامة مؤتمر جامع حول القضايا الراهنة بالقاهرة.

جماهير الشعب السودانى الأوفياء:-
لقد تابعتم مجريات مؤتمر القاهرة والتى جمعت أبناء الشعب السودانى للتفاكر والتداول حول قضايا البلاد، والتى كنت ضمن المؤتمرين وتم مناقشة كل القضايا التى تسهم في إنهاء هذه الأزمة بكل جزورها، الا ان هناك كما تعودنا من يتربص بقضية السودان ويحمل أجندات خبيثه محاولاً تدثير الحقائق وانحيازها للمليشيا بصورة صريحة واتضح جلياً من خلال صياغتها للبيان الختامى، وحيال ذلك نؤكد الأتى:-
١- وحدة مؤسسة القوات المسلحة وأنها الجهة الشرعية المنوط بها حفظ أمن وسلامة هذا البلاد، وكذلك نشيد بالدور المتعاظم لحركات الكفاح المسلح والقوة المشتركة في كل محاور القتال لدحر التمرد.
٢- أؤكد بأنني كأحد المؤتمرين لم أوقع البتة على البيان الختامى ورأينا واضح جداً حيال صياغتها وعدم تضمينها الادانة الصريحة لإنتهاكات وجرائم مليشيا الدعم السريع الارهابية المرتكبة في حق الشعب السوداني عامة وشعب سلطنة دار مساليت خاصة ( مجازر الجنينة ).
٣- نؤكد جاهزيتنا لأى عملية تجمع أبناء وبنات الشعب السوداني وتفضي إلى إنهاء الحرب وتعيد الأمور إلى طبيعتها، ولكن لابد من الإعتراف بالجريمة والمجرم لوضع حد للجرائم والإنتهاكات، محاولات تغطية المشاكل والإنتهاكات وتبني اجندات ما هى الا محاولة لشرعنة الجريمة ومرتكبيها.

الرحمة والمغفرة لشهداءنا وعاجل الشفاء للجرحى وعوداً حميداً للمفقودين والنازحين واللاجئين .

السلطان سعد عبدالرحمن بحرالدين
سلطان دارمساليت
٧ يوليو ٢٠٢٤م

Leave A Reply

Your email address will not be published.