الصحة العالمية تستعرض أحدث تقرير لها بدءا من السل إلى الملاريا والإيدز

11

الصحة العالمية تستعرض أحدث تقرير لها بدءا من السل إلى الملاريا والإيدز

كتبت أمل علام
الثلاثاء، 07 مايو 2024

يعرض تقرير منظمة الصحة العالمية عن النتائج لعام 2023 ، وهو التقرير الأكثر شمولاً حتى الآن، لتوضيح المعالم الرئيسية في مجال الصحة العامة، حتى في ظل الاحتياجات الصحية الإنسانية العالمية المتزايدة الناجمة عن الصراعات وتغير المناخ وتفشي الأمراض.

وسيصدر التقرير قبل انعقاد جمعية الصحة العالمية الـ 77 لعام 2024، الذى يعقد في الفترة من 27 مايو إلى 1 يونيو 2024، وبلغت الميزانية البرنامجية المنقحة لمنظمة الصحة العالمية للفترة 2022-2023 مبلغ 6726.1 مليون دولار أمريكي، وتتضمن الدروس المستفادة من الاستجابة للجائحة ومعالجة القضايا الصحية الناشئة.

ومع تقديم 96% من المكاتب القطرية لمنظمة الصحة العالمية لـ 174 تقريرًا قطريًا عن الإنجازات، يُظهر التقرير بعض التقدم نحو تحقيق 46 هدفًا ويسلط الضوء على بعض التحديات.

وقال الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: “إن العالم بعيد عن المسار الصحيح لتحقيق معظم أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالصحة، ومع ذلك، من خلال اتخاذ إجراءات ملموسة ومتضافرة لتسريع التقدم، لا يزال بإمكاننا تحقيق مجموعة فرعية كبيرة منها، هدفنا هو استثمار المزيد من الموارد حيثما تكون أكثر أهمية – على المستوى القطري – مع ضمان التمويل المستدام والمرن لدعم مهمتنا “.

ويظهر التقرير التقدم المحرز في العديد من المجالات الرئيسية، بما في ذلك صحة السكان، والتغطية الصحية الشاملة، والحماية في حالات الطوارئ الصحية.

وفيما يتعلق بالسكان الأكثر صحة، يشير المسار الحالي إلى أنه من المرجح أن يتم تحقيق الهدف المتمثل في تمتع مليار شخص إضافي بصحة ورفاهية أفضل بحلول عام 2025، مدفوعًا في المقام الأول بالتحسينات في جودة الهواء والحصول على المياه والصرف الصحي وتدابير النظافة.

وفيما يتعلق بالتغطية الصحية الشاملة، فإن 30% من البلدان تمضي قدماً في تغطية الخدمات الصحية الأساسية وتوفير الحماية المالية، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى زيادة تغطية خدمات فيروس نقص المناعة البشرية.

وفيما يتعلق بالحماية في حالات الطوارئ، على الرغم من أن تغطية التطعيمات ضد مسببات الأمراض ذات الأولوية العالية تظهر تحسنا مقارنة بالاضطرابات المرتبطة بجائحة كورونا في الفترة 2020-2021، إلا أنها لم تعد بعد إلى مستويات ما قبل الجائحة.

وبلغ إجمالي المدفوعات الأولى لصندوق مكافحة الأوبئة 338 مليون دولار أمريكي في عام 2023، لدعم 37 دولة لتمويل الاستجابة الأولية للأحداث الحادة وتوسيع نطاق العمليات الصحية المنقذة للحياة في الأزمات الممتدة، وتواصل منظمة الصحة العالمية العمل مع البلدان والشركاء لتعزيز قدرات تحديد التسلسل الجيني وتعزيز أنظمة المختبرات والمراقبة في جميع أنحاء العالم مع زيادة القدرة بنسبة 62% فيروس كورونا بين فبراير 2021 وديسمبر 2023.

تم إعطاء أول لقاح ضد الملاريا في العالم، RTS,S/AS01، لأكثر من مليوني طفل في غانا وكينيا ومالاوي خلال الفترة المالية، مما أدى إلى خفض الوفيات بنسبة 13% بين الأطفال المؤهلين للتطعيم، ومن المتوقع أن يؤدي التأهيل المسبق الذي أجرته منظمة الصحة العالمية للقاح ثان، R21/Matrix-M، إلى زيادة تعزيز جهود مكافحة الملاريا، وفي أماكن أخرى، نجح 14 بلدًا في القضاء على مرض واحد على الأقل من الأمراض الاستوائية المهملة في الفترة من 2022 إلى 2023.

وتم توفير أول أنظمة علاجية عن طريق الفم لمرض السل المقاوم للأدوية المتعددة في عام 2022، مما أتاح لأكبر عدد من الأشخاص المصابين بالسل الحصول على العلاج منذ بدء الرصد قبل 30 عامًا تقريبًا.

وبفضل مبادرة منظمة الصحة العالمية REPLACE، التي تهدف إلى إزالة الأحماض الدهنية المتحولة المنتجة صناعيا من الإمدادات الغذائية، نفذت 13 دولة إضافية سياسات أفضل الممارسات، ليصل المجموع إلى 53 دولة.

ويتلقى أكثر من 75% من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية العلاج المضاد للفيروسات القهقرية، ويتمكن معظمهم من قمع الفيروس – مما يعني أنهم لا يستطيعون نقل العدوى للآخرين، وقد ساعدت توجيهات منظمة الصحة العالمية ودعمها بلداناً مثل بوتسوانا على تحقيق تقدم كبير في مكافحة انتقال فيروس نقص المناعة البشرية.

ويشهد تعاطي التبغ تراجعا في 150 بلدا، 56 منها تسير على الطريق الصحيح لتحقيق الهدف العالمي المتمثل في الحد من تعاطي التبغ بحلول عام 2025.

ووضع 29 بلداً إضافياً خطط عمل وطنية متعددة القطاعات بشأن مقاومة مضادات الميكروبات خلال فترة السنتين 2022-2023، ليصل المجموع إلى 178 بلداً.

وفى أعقاب دعوة المديرة العامة للقضاء على سرطان عنق الرحم، أدخلت 25 دولة أخرى لقاح فيروس الورم الحليمي البشري، ليصل إجمالي البلدان التى قدمت اللقاح إلى 58 دولة منذ أن أطلقت منظمة الصحة العالمية هذه المبادرة فى عام 2020.

الطريق إلى الامام..
ويعترف التقرير بوجود تفاوتات كبيرة في النتائج الصحية، والاضطرابات الناجمة عن جائحة كورونا-، وأن النقص المستمر في القوى العاملة الصحية يتطلب استثمارات في التعليم والتوظيف.
وبالتطلع إلى المستقبل، تهدف الميزانية البرنامجية لمنظمة الصحة العالمية للفترة 2024-2025 إلى تحقيق التوازن بين الاستثمار في الوظائف المعيارية للمنظمة والحاجة إلى تعزيز المكاتب القطرية. ويهدف إلى تمويل 80% من الميزانية المخططة للبنود ذات الأولوية العالية، وبالتالي تسريع التقدم نحو تحقيق أهداف برنامج العمل العام (استراتيجية منظمة الصحة العالمية الحالية للفترة 2019-2023).

الالتزام بالصحة العالمية..
وبفضل إطلاق مركز البيانات الصحية العالمية، تم تبسيط وصول الدول الأعضاء إلى البيانات الصحية وموافقات التقديرات الوطنية.

أبدت الدول الأعضاء التزامها بالتمويل المستدام لمنظمة الصحة العالمية، واعتمدت مسارًا لزيادة الاشتراكات المقررة إلى 50% من الميزانية الأساسية للميزانية البرنامجية المعتمدة أصلاً 2022-2023 بحلول فترة السنتين 2030-2031. ومن العناصر الأخرى للتمويل المستدام جولة الاستثمار، التي ستطلقها منظمة الصحة العالمية في جمعية الصحة العالمية 77، لتأمين الموارد اللازمة للعمل الأساسي لمنظمة الصحة العالمية على مدى السنوات الأربع القادمة (2025-2028)

وستعمل منظمة الصحة العالمية مع الجهات المانحة الحالية والجديدة والشركاء الآخرين، من خلال عملية مشاركة شاملة ستتوج بحدث تمويلي رفيع المستوى في الربع الأخير من عام 2024.

Leave A Reply

Your email address will not be published.